beta 2 249

صيّف بمليون جنيه: الخصم مفاجأة


صيّف بمليون جنيه: الخصم مفاجأة

محمود عبدالوارث : بواسطه

مع حلول موسم الصيف، وتقديم شركات السفر ومالكي الشاليهات لعروضهم، ومن ثم لجأ فندق شهير، بمنطقة العلمين، إلى الإعلان عن عرض لـ 6 ليالي، بحيث تضم أسرة مكونة من 4 أفراد، وذلك مقابل مبلغ أثار حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فبعد الخصم وصل إلى مليون و3 آلاف و800 جنيهًا.

وتزامن ذلك العرض مع إعلان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، منذ أيام، بأن نسبة الفقر ارتفعت بنسبة 4.7 ٪‏، مقارنة بـ 2015، مع تحديد خط الفقر عند مستوى 8827 جنيهًا في السنة، أي ما يعادل حوالي 735.5 جنيهًا شهريًا، وفقًا لنتائج بحث الدخل والإنفاق للفترة 2017-2018.

ومع التناقض الواضح لكلا الموقفين، ربما يطرح البعض التساؤل حول الاعتراف الرسمي بنسبة الفقر، مع وجود خدمات تستهدف فئة غنية إلى حد كبير، وهو الأمر الذي يثير الشكوك حول الدوافع وتوقيت الإعلان عن ذلك العرض الضخم.

تعقيبًا على ما سبق، قالت الدكتورة سوسن فايد، أستاذة علم النفس بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية، إن الأمر هو مجرد «بالون اختبار للقدرة على الدفع»، معتبرةً أن أصحاب العروض يجدون فرصة لتحصيل المبالغ الطائلة مع حلول موسم الصيف.

وتضيف «سوسن»، في تصريح لـ«المصري لايت»، أن المستهدفين من ذلك العرض بكل تأكيد هم الأغنياء، وهو ما يضعه صاحب الخدمة في الاعتبار، مردفةً: «الناس اللي بتكسب كل يوم مليون وأكتر هم المستهدفين، اللي بيعرض فاهم ومستوعب المجتمع وعارف مين هيدفع».

ومن منظور آخر، تعتبر «سوسن» أن الطبقة المتوسطة وغير القادرين سيدخلون المقبلين على هذا العرض في مرمى الاتهامات بالسرقة وما إلى ذلك، حتى لو كان المستأجر جمع أمواله بطرق مشروعه، وهي الرؤية التي ترضي المتابعين لذلك.

فيما استغرب الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع، من مضمون العرض المقدم، متسائلًا: «هو ده معمول لمين أصلًا؟ وليه الواحد يدفع مليون عشان يأجر بدل ما يشتري؟».

ويوضح «صادق»، في تصريح لـ«المصري لايت»، أن الأمر هو استكمالًا لسلسلة التناقضات المتواجدة في المجتمع، ما بين وجود الأغنياء وآخرون يبحثون عن قوت يومهم، معتبرًا أن العرض في حد ذاته يهدف إلى «إثارة حقد طبقي بين الناس» حسب قوله، مؤكدًا على استهداف ذوي الإمكانيات المادية العالية فقط، منهيًا: «أشك إن اللي بيعمل كده واعي، ده استفزاز».