beta 2 249

يرفعون شعار «الصداقة والمحبة»

◙ | شاهد | أرجوحات ضد الحدود: فكرة تجمع شمل الأمريكيين والمكسيكيين رغم أنف الجدار العازل


◙ | شاهد | أرجوحات ضد الحدود: فكرة تجمع شمل الأمريكيين والمكسيكيين رغم أنف الجدار العازل

محمد هلال : بواسطه

تتمركز جنود من الجيش الأمريكي خلف جدار عازل، شاهق الارتفاع، دشنته القوات الأمريكية من أجل منع تسلل المهاجرين المكسيكيين للولايات المتحدة، وذلك ضمن حزمة القرارات التي اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للحد من ظاهرة الهجرة للأراضي الأمريكية، وهو الأمر الذي فرق بين الكثيرين من قاطني الحدود، وغيرهم من الأشخاص الذين كانوا يقضون عطلتهم بإحدى البلدين قبل أن يعبر للجهة الأخرى في المساء قاصدًا موطنه الأصلي.

ومن أجل مواجهة الإجراءات المفروضة من القوات الأمريكية، والتي تسببت في عزل الشعبين عن بعضهما البعض برغم ما يجمعهما من روابط تاريخية، قام عدد من الفنانين الأمريكيين بوضع أرجوحات تتسلل بين قضبان الجدار العازل، لتكون مع الحركة نصفها في المكسيك والآخر بالولايات المتحدة، وأطلقوا عليها «أرجوحات الصداقة والوحدة».

وتجمع الأهالي من كلا البلدين حول الأراجيح الثلاثة التي علقت على الحديد بين البلدين ليساعدوا أطفالهم على ركوبها، والتقاط صور لهم ولأطفالهم، معبرين عن روعة الفكرة رغم بساطتها، إلى جانب ركوب الأرجوحة بأنفسهم إذ لم يمنعهم تقدمهم في العمر من تجربة الفكرة.

ونشر أحد مصممو الأراجيح التي انتشرت عبر الحدود بين البلدين ويدعى رونالد ريل، أستاذ الهندسة المعمارية بجامعة كاليفورنيا الأمريكية مقطعاً مصورًا على صفحته الرسمية على «إنستجرام» يظهر فيه سعادة الأطفال على كلا الجانبين أثناء ركوبهم للأرجوحات بمجرد تركيبها.

وكتب «رايل» معلقُا على مقطع آخر نشره مصحوبًا بعدد من الصور للأطفال والسعادة طاغية على وجوههم: «استخدام الأرجوحة يدل على أننا متساوون ويمكننا أن نلعب معًا ونستمتع مع بعضنا البعض، لأن الجدار يقطع العلاقة بيننا والأرجوحة تقرب بين البلدين».