beta 2 249

◄|شاهد| هل تتحمل أعصابك متابعة هذا الفيديو حتى النهاية؟: مخاطرة تخطف القلوب


◄|شاهد| هل تتحمل أعصابك متابعة هذا الفيديو حتى النهاية؟: مخاطرة تخطف القلوب

مادونا عماد : بواسطه
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on Google+Pin on PinterestShare on TumblrPrint this pageEmail this to someone

أصبحت دبي في الآونة الأخيرة إحدى وجهات المغامرين حول العالم، والتي تتكرر زياراتهم إلى تلك الإمارة، محاولين خوض مغامراتهم هناك بأعلى نقطة على سطح مباني دبي الأكثر ارتفاعًا عالميًا.

وعلى طريقة تلك التجارب الإنتحارية نفذ، هذه المرة، شاب بريطاني مغامرة مماثلة، ويدعى ديفيد نيلميس، 23 عامًا، ويتخصص في الركض الحر، أعلى قمة برج الدار في دبي، والبالغ ارتفاعه 242 قدم في الهواء.

لم يكن «نيلميس» يحقق مغامرته بمفرده، بل إنضم إليه إثنين من هواة الركض الحر، وعارضة أزياء روسية شهيرة على «إنستجرام»، أنيتا راي.

وبدأت تجربته بالقفز بين قطع أسمنتيه متفرقة على سطح ناطحة السحاب، دون الخوف من السقوط، بفعل الوقوع بأي خطأ طفيف أثناء قفزاته الحرة، معتمدًا بتجربته على قدراته الفائقة في القفز والركض.

وقال «نيلميس» حول فكرة المغامرة: «أعلم أنني جيدًا بالفطرة وسريع التعلّم، كذلك قدرتي البدنية على الركض ساعدتني على إتمام الفكرة بنجاح، وحينما تنجح في القفز لـ10 آلاف مرة على الأرض، تفكر في الإرتفاع في الهواء وتجربة القفز على ارتفاع عالٍ».

تابع: «الثقة بالنفس والهدوء فقط، يجعلون القفزات آمنة ويسيرة، وفي اللقطات المصورة وأنا أعلى البرج، كنت أشعر بالحماسة، وإنخفض معدل الأدرينالين في الدم رغم الإرتفاع، لذا فعلتها وقفزت عدة مرات وكانت القفزات سهلة وبخطى ثابته». استكمل: «أصبت على أثر تلك القفزات من قبل بمشاكل جسدية طفيفة مثل الإصابة بكسر في العظام».

وأوضح «نيلميس» أن إتخاذه القرار بالذهاب إلى دبي لم يكن سهلًا، والذي أجرى مغامرته بصحبة مصور فوتغرافي ومساعده كذلك عارضة الأزياء، وقال: «لم أكن أطمح بالتجربة سوى حينما وثقت بقدرت على تجنب أي مخاطر والتأكد من إمكانيتي البدنية على إنجاز المهمة بنجاح».

ووجه البريطاني رسالة مباشرة إلى الجميع، محذرًا من تجربة الفكرة: «لقد تمرّنت على القفزات لمدة 6 سنوات على الأرض والتي ساعدتني على إتخاذ القرار، لكن لا ينبغي لأي إنسان تجربة التحدي دون خبرة وتمرين».

يذكر أن في فبراير الماضي، أحدثت عارضة أزياء روسية، باسم فيكي أودنتكوفا، ضجة بصعودها أعلى برج كيان، ذو الـ73 طابقًا، مستعرضه رشاقتها، وكانت الشابة بعمر «نيلميس» ذاته.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on Google+Pin on PinterestShare on TumblrPrint this pageEmail this to someone