beta 2 249

مساجد استهدفها الإرهاب في الوطن العربي: بيوت الله تحت نيران المتطرفين


مساجد استهدفها الإرهاب في الوطن العربي: بيوت الله تحت نيران المتطرفين

محمود عبدالوارث : بواسطه
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on Google+Pin on PinterestShare on TumblrPrint this pageEmail this to someone

بعد أسبوع شاق قضاه بين عمله الذي يستنفد طاقته وسعيه لتلبية احتياجات أسرته، وجد راحته وسكينته في عطلته المعتادة يوم الجمعة، والتي بدأها بالاستيقاظ مبكرًا استعدادًا للتوجه إلى المسجد، وهناك يدعو ربه ويقابل أحباءه ممن لم يرهم لفترة.

تبدأ شعائر صلاة الجمعة كما المعتاد، دعوات وصلاة على النبي وذكر لاسم الله في بيته، لكن فجأة يتحول مصير المصلي من راحة وهدوء تمناه قبل 6 أيام، إلى دماء وضحايا وأشلاء داخل مسجد الروضة بشمال سيناء.

235 شهيدًا و109 مصابين خلّفها تفجير مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد في شمال سيناء، والذي تبعه إطلاق كثيف للأعيرة النارية على المصلين لمنع محاولات هروبهم من الهجوم، والذي يُعتبر شاذًا في حد ذاته، خاصةً أن الجماعات الإرهابية دائمًا ما يقدمون أنفسهم على أنهم مسؤولون عن حماية الإسلام.

. اليمن

نتيجة بحث الصور عن تفجير مسجد في اليمن

استباح مسلحو التنظيمات الإرهابية بيوت الله بشكل مكثف في العامين الأخيرين، حتى سقط الضحايا داخل المساجد خلال أدائهم صلواتهم، سواءً كانوا سُنة أو شيعة أو متصوفة، وهو ما عانى منه بشدة مؤخرًا اليمن.

ظهور الحوثيين على الساحة السياسية اليمنية غيّر وجهة الاقتتال، بينها وبين القوات النظامية من جهة، وعناصر تنظيم داعش الإرهابي، الذي تبنى تفجير مسجدي بدر والحشوحوش الشيعيين، الواقعين تحت سيطرة مسلحي عبدالملك الحوثي في مارس 2015، ما أفضى إلى وفاة 142 شخصًا، وفق «العربية نت».

تصاعدت بعدها حدة استهداف المساجد داخل العاصمة صنعاء، حينما انفجرت عبوة ناسفة بالتزامن مع رفع أذان المغرب بمسجد المؤيد في منطقة الجراف، مع انفجار واحدة أخرى أمام بوابة الدخول، ما أسفر عن مقتل 32 شخصًا وإصابة 98 آخرين في سبتمبر 2015، حسب «سكاي نيوز»، مع التنويه إلى أن تلك البقعة تابعة للحوثيين.

نتيجة بحث الصور عن تفجير مسجد في اليمن

تجاهل الإرهابيون احتفالات المسلمين بالعيد الأضحى المبارك بنفس الشهر، إذ استهدفوا مسجدًا للزيديين بعد تفجير عبوة بالداخل، وما إن هرع المصلون إلى الخارج فجّر انتحاري نفسه أمام البوابة لتسقط 25 ضحيةً في هجوم تبناه تنظيم داعش، وفق «فرانس 24».

حاولت قوات الحوثي رد الاعتبار في ديسمبر من العام الماضي، لكنها لجأت إلى نفس الأسلوب المتبع ضدها، إذ استهدفت مسجد معسكر كوفل في مأرب، ليُقتل 10 مجندين ويُصاب 17 آخرون.

ومنذ 8 أشهر، عاود الحوثيون هجماتهم على مسجد معسكر كوفل، إذ استهدفوه بصاروخين موجهين، ما نتج عنه مقتل 34 شخصًا وإصابة ما يقرب من 100 آخرين.

. الكويت

نتيجة بحث الصور عن تفجير الإمام الصادق

خلال تلاوة الإمام لآيات الذكر الحكيم في الركعة الثانية من صلاة الجمعة، سمع المصلون صوت أحد الأشخاص يكبّر بعلو صوته، قبل أن يُفاجأوا بانفجار عنيف يهز أركان مسجد الإمام الصادق، الواقع بمنطقة الصوابر في الكويت.

خلّف التفجير 28 قتيلًا وأكثر من 200 جريح، وأعلنت أجهزة الشرطة أن الهجوم ناتج عن عبوة ناسفة مكونة من 5 كيلوجرامات من مادتي TNT وRTIX، قبل أن يتم القبض على 18 مشتبهًا فيهم، بعد أن أعلن تنظيم داعش الإرهابي تبنيه العملية.

. السعودية

نتيجة بحث الصور عن تفجير مسجد في السعودية

لم يسلم بلد الحرمين من استهداف بيوت الله على أراضيه، وشهد مجموعة عمليات متكررة بدأت من المناطق الشرقية، قبل أن تمر بالمسجد النبوي، وحتى التخطيط للهجوم على الكعبة المشرفة.

تبنى تنظيم داعش الإرهابي، في عام 2015، استهداف 4 مساجد بالمملكة، منها 2 شرقي البلاد، بدأت بـ«الإمام علي» في محافظة القطيف، وخلّف وراءه 21 قتيلًا و 100 مصاب، ثم مسجد «الإمام الحسين» عقب صلاة الجمعة بحي العنود في مدينة الدمام، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص، حسب «سكاي نيوز».

ثالث الهجمات كانت على مسجد تابع لقوات الطوارئ السعودية بمدينة أبها، جنوب غربي المملكة، بعد أن فجّر انتحاري نفسه ليقتل 15 شخصًا، وهو ما تكرّر بمسجد «المشهد» في نجران، مخلّفًا وراءه 3 قتلى و11 جريحًا.

مسجد «الإمام الرضا»، الواقع بمدينة الأحساء شرق المملكة، كان هدفًا للمسلحين أيضًا في يناير من العام الماضي، حينما بدأ الهجوم بإطلاق الأعيرة النارية قبل أن يفجّر انتحاري نفسه، ليقتل 4 أشخاص ويصاب 18 آخرون.

صورة ذات صلة

ومع رفع أذان المغرب في أحد أيام العشرة الأواخر بشهر رمضان المبارك، سمع مرتادو الحرم النبوي الشريف صوت دوي انفجار خارج المسجد على نحو مفاجئ، وهو ما يُعتبر تطورًا غير مسبوق لتجاهل قُدسية المكان.

أصدرت وزارة الداخلية السعودية بيانًا، أوضحت فيه أن رجال الأمن «اشتبهوا في أحد الأشخاص أثناء توجهه إلى المسجد النبوي الشريف عبر أرض فضاء تُستخدم كمواقف لسيارات الزوار، وعند مبادرتهم في اعتراضه قام بتفجير نفسه بحزام ناسف»، ما نتج عنه مقتل 4 شرطيين وإصابة 5 آخرين.

كاد المسلحون أن يفسدوا فرحة المسلمين في ليلة الـ 29 من رمضان الماضي، حينما حاولوا استهداف المسجد الحرام، إلا أن الأمن السعودي أنقذ الموقف بأقل الخسائر.

وفق المعلن عنه وقتها، تمركزت المجموعة الإرهابية في 3 مواقع، أحدها في محافظة جدة، والباقي في العاصمة المقدسة مكة المكرمة، الأول بحي العسيلة، والثاني بحي أجياد المصافي، الواقع داخل محيط المنطقة المركزية للمسجد الحرام، أي على بُعد كيلومترات قليلة من الحرم المكي.

والموقع عبارة عن منزل مكوّن من ثلاثة طوابق، تواجد بداخله أحد أفراد الخلية المكلف بتنفيذ العمل الإرهابي، والذي أطلق النار على رجال الأمن فور مباشرتهم في محاصرته بالمنزل حتى فجّر نفسه، بحسب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، منصور التركي، الذي أوضح أن الفعل اقتضى الرد عليه بالمثل لتحييد خطره.

صورة ذات صلة

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on Google+Pin on PinterestShare on TumblrPrint this pageEmail this to someone